بلاد المغرب وفرنسا الاستعمارية قبل الاستقلال وبعده

قراءة دماغية غير مثالية

بقلم محمد الناصر النفزاوي

ما قرأت شيئا عن بلاد المغرب الا وتذكرت قصة الحمامة المطوقة وطريقتها في احباط محاولة الصياد صيد مجموعة الحمام المنهمكة في البحث عن قوتها اليومي . الحمامة المطوقة هي  محمد بن عبد الكريم الخطابي والحمامات المنشغلة بالبحث عن قوتها الفردي هي ليبيا وتونس والجزائر ومراكش وموريتانيا. هي مختلفة الألوان وما يبدو لها من خصوصيات تميز الواحدة منها عن الأخرى ليس في نظري أكثر  من وهم يكذبه أصلها الواحد وطموحها السياسي  العميق الحقيقي الواحد.

بذور فكرية سياسية تنسيبية relativisantes شمال أفريقية يجب أن تقوم على أساسها الجمهورية التونسية الثالثة.

بقلم  المستثمر الحضاري المنسب   محمد الناصر النفزاوي
مدونات فيسبوكية تونسية مداها الأقصى أوت 2019  

 

هذه مساهمات شمال أفريقية في تجديد التفكير السياسي اعتمادا على مقومات ثلاثة هي فكرة التقدم وفكرة التنسيب  وفكرة التعديل الاجتماعي وسيقع نشرها على نطاق واسع نهاية  فيفري 2019 ذلك أنني تعودت على التخطيط لكل ما أكتب ولكن اذا تبين لعدد من قرائها أنها تشكو من التكرار في بعض الأحيان فذلك مرده أساسا الى اشتغالي في التدريس مدة طويلة وكان علي أن أذكر طلبتي بما سبق أن قلت لاختلاف قدرات الاستيعاب عند كل واحد منهم.

لن تعثروا في هذه المساهمات على مراجع أو مصادر لأنني لم أعد قادرا على السكن في المكتبات وكل ما تقرؤونه مستند الى ما خزنه دماغي  ومن ثم  يمكن القول  ان أغلب الأفكار التي  تنشر هنا سبق أن نشرت على الصفحات الفيسبوكية  والحاجة أصبحت ملحة في نشرها مجمعة لأنها تنطلق من نواة فكرية سياسية واحدة وتصب في نظرة جديدة الى الأشياء قوامها ما سبق أن ذكرنا وما زلنا نرى فيها مستقبل تونس وبلاد المغرب الذي لا شريك له.

 مقدمة " البذور" :

التونسيون والشمال أفريقيون  وفعلا رشح  وترشح

بقلم محمد الناصر النفزاوي
22 أوت 2019


رشح العرق يعني سال  والمثل " كل وعاء بما فيه يرشح " يعني أن الوعاء أو القوقع  والشكل  والقرآن  والدستور  وخريطة الطريق  لا قيمة له  بغير مضمونه الاجتماعي السياسي وهذا المضمون الاجتماعي السياسي  يمكن أن يكون  زفتا أو كيروزينا  أو خرء في خرء خاصة اذا  خزن طويلا فأصابه الفساد.

2. تضيق المواقع عندنا بالحديث عن هذا المرشح أو ذاك لرئاسة البلاد  و تتبارى  في التشبه بالنبوأت  في تعيين " الرسول " المنقذ الأفضل  وهذه المواقع محصورة في جماعة محدودة  من الناس تدون  ما تدون  وهي جالسة حول  كأس شاي أو بيرة  ولا علاقة لها  حقيقية  بملايين الناس  الذين لا يقرؤون  ما يدون  وهم اللحم  الحي  الذي يعاني  مما يسمى ب "الأمرين ".

ما ستقرؤون  ترددت في الافصاح  عنه أياما  لأنه اجتهاد  عقلي مني  يحتاج الى النقد البناء

بقلم محمد الناصر النفزاوي

11 أوت 2019

لا أدري كيف تسربت الى دماغي  فكرة أن مقاومة  الحزب الدستوري  التونسي  اليوم رئاسة الزبيدي  مردها العميق الى  تفرقع  مفهوم " قوقعة الساحل " لأن المهدية  اذا بحثنا في جذورها البعيدة  تختلف  الى حد معين  عن بقية  بلاد الساحل ولقد كانت في زمن ما عاصمة الفاطميين  الذين  لم يختاروها اعتباطا .

صحيح هي جزء من الساحل  ولكن ما حصل  في التاريخ  القديم   لا بد أن يكون قد وقع استبطانه بصورة أو أخرى  وبهذا فسرت  انضمام ابراهيم ياسين المبكر  الى الزبيدي  وكذلك صفر  وعما قريب  الطاهر بلخوجة  الخ..هذا اذا نسينا محمد الناصر رئيس الجمهورية التونسية المؤقت .

مقالة للأطفال تبين وجوب التلاؤم بين الشكل والمضمون


بقلم محمد الناصر النفزاوي
6 أوت 2019

سألني حفيدي عن معنى الشكل والمضمون اللذين أكثر من الحديث عنهما في كل شيء تقريبا حتى في علاقتي بالعجوز زوجتي و بابنتي  وكان علي أن أجيبه وأجيب ابنتي مراعيا صغر سنهما لأنني لا أقبل  أي هروب من الأسئلة ومنها سؤال من أين ولد فأجيب  فأجيب من سرة  الأم .

لابنتي بسطت الأمر فذكرتها بالمثل الشائع في فضائنا وهو :
لا يغرك نوار الدفلة في الواد داير الظلايل ولا يغرك زين الطفلة حتى تشوف الفعايل

مثلما أنه شائع في التراث :
ومن خبر الغواني فالغواني    ضياء في بواطنه ظلام

المنسبة التونسيون والبحث عن" العصفور النادر" التونسي شحما ولحما وعظما


بقلم محمد الناصر النفزاوي .

26 جويلية 2019

بلغ استياء المنسبة  من واقع البلاد الفكري السياسي أقصى ما  يمكن أن يبلغ وهم يلمسون بأصابع الرجل ضحالة تكوين أغلب المترشحين لسياسة هذا البلد الذي ولد المدرسة التنسيبية التونسية والشمال أفريقية القائمة على فهم عميق لأسباب الخلل الدماغي الأصلي المتمثل في موروث سياسي يفصل هذا الدماغ نفسه عن بقية جسده الاجتماعي مما ولد في التفكير السياسي وفي الأدب والفن وبقية أنشطة الانسان الشمال أفريقي انشطارا في كل شيء تقريبا يلمسه المرء عندما يقرأ كتابا أو يستمع الى أغنية أو يحضر لقاءا سياسيا .

الطريق الجديد ، 1988

قراءات في سطور المدينة ، محمد الناصر النفزاوي

تـــــجّــــــــــار الله !

هل يمكن للمؤمن أن يكون شيوعيّا ؟

ان الاجابة عن هذا السؤال في غاية البساطة عند السلفيين : انّ المؤمن لا يمكن أن يكون شيوعيّا.

ولكنّ الاجابة قد تبدو أقلّ سهولة وقطعيّة عندما ننتقل الى مستوى مغاير من التفكير :

فالمؤمن البطّال والمؤمن العامل أو الموظّف الذي يجد اشباعا روحيّا في الايمان بالله يحتاج كذلك على مستوى حياته الاقتصاديّة والاجتماعيّة الى حزب سياسيّ يدافع عن حقوقه في هذه الأرض. وهذا الحزب لا يمكن أن يكون غير حزب يساريّ يتبنّى مطالب الشغالينوالمؤمن الثريّ الذي يجد اشباعا روحيّا في الايمان بالله يحتاج كذلك لتنمية رأس ماله الى حزب سياسيّ لا يمكن أن يكون في  هذه الحالة غير حزب ليبراليّ.

من أجل هذا نجد العامل الشيوعي الكاثوليكي في ايطاليا مثلا يصلّي في الكنيسة قبل أن يتحوّل لحضور اجتماع حزبيّ شيوعيّ ومن أجل هذا لن نعثر على صاحب مصنع يصوّت لفائدة حزب شيوعيّ.