الطريق الجديد، 13 فيفري 1988

قراءات في سطور المدينة، محمد الناصر النفزاوي

في الاستعارة ودلالاتها…

 

ذكّرتني حملة الحفاظ على الأخلاق الحالية بقضيّة الأسباب والنتائج.

وهي قضيّة شائكة , فلئن اختلفت التحليلات الثقافية والاجتماعيّة في بيان أسبابها فقد اتفقت على أنها أصبحت من جهة تمثّل ظاهرة يمكن لأيّ كان أن يلمسها وعلى أنه لا يمكن من جهة أخرى محاربتها بمجرّد محاربة النتائج من دون التعرض لأسبابها العميقة.

ولو اقتصرنا على جانب واحد من هذه الظاهرة وهو ما يتعلّق بانحرافات الخطاب اليومي للناس ـ أي الاستعارة بالمفهوم البلاغي ! ــ لكفانا ذلك تبيانا لتأصّلها في السلوك الثقافي للتونسيين عموما ، صغارا كانوا  أم كبارا ، مثقّفين كانوا أم محدوديّ الثقافة ، مكلّفين كانوا بمقاومة هذه الظاهرة أم مكلّفين بتجنّب تجسيمها في كلامهم.

الطريق الجديد، 1988
قراءات في سطور المدينة، محمد الناصر النفزاوي

المثقفات  و الكلاب ( 2 )

لم يعرف عن الحزب الدستوري أنه نفى في يوم من الأيام صفة التلفيقية التي تنسبها المعارضة اليه  سواء في فترة سرّيتها أو علنيّتها بل كان يتبجّح دوما ب" الواقعيّة"  ورفض " الحلول الجاهزة".
كلمات حقّ أريد بها باطل اذ الواقعيّة لم تعن في يوم من الأيام أن يسيّر " ربّان " باخرة من دون بوصلة أو من دون رسم دقيق للطريق والا كان مصيره ومصير الركاب جنوح السفينة. وتاريخ الحزب الدستوري تاريخ مراكب مهشّمة ومسافرين مبعثرين على الصخور.
هذه التلفيقيّة التي يودّ أن يبرزها اختيارا سياسيا أجبره عليها في الحقيقة تركيبة الحزب الدستوري وثقافة رموزه من ناحية ونوع الأحزاب الأخرى والاتحاد العام التونسي للشغل من ناحية  ثانية.فاذا كان الحزب الستوري ممثّلا في رموزه يمكن اعتباره الى حدّ ما افرازا لتوجّه غربيّ بورجوازيّ ثقافة وطموحات فان بقيّة الأحزاب الأخرى تتراوح بين السلفيّة والعروبييّ  واليسار النقابي والسياسي الذي يعمل على تغيير جذريّ لنمط المجتمع الموروث وهما شقّان لا يمكن للحزب الدستوري أن يتميّز من دون الوقوف بينهما موقف الوسط في انتظار أن يعمل على تصفيتهما على حدّ سواء.هذه التصفية لم تمنعه من أن يسطو على جزء من برامجهما وتصوراتهما ما زلنا نعثر عليه في تسميّة الحزب الحاكم نفسه الحزب الاشتراكي بالرغم من أنه أفرغ هذين المفهومين من مضمونهما اضافة الى أنه صبّ هذا الجزء من برامجهما وتصوراتهما في قالب غربيّ بورجوازيّ فصنع بذلك لجيل الاستقلال ومن بعده رضعة خليطة.

الطريق الجديد، 1988
قراءات في سطور المدينة، محمد الناصر النفزاوي

المثقفات  و الكلاب ( 1 )

 

في أقلّ من شهر تعرّضت مؤسّستان تربويتان في منطقتين مختلفتين بنية اقتصادية واجتماعية وعمرانية هما المرسى وحاجب العيون الى غزوة ليليّة غايتها الغزو والاغتصاب . والجامع بين الحالتين هو وجود فتيات في كل من  هذين المؤسّستين.

ان محاولات الاغتصاب التي تستهدف المرأة قديمة قدم العلاقة التضادديّة بين الرجل والمرأة  وقد اتخذت عبر العصور أشكالا مختلفة منها السبي ومنها تعدّد الزوجات والجواري ومنها شراء المرأة وبيعها ومنها تشييء المرأة صلحت للانجاب وحده أم استعملت مكمّلا تأثيثيا في القصور أو اشهارا للبضائع الاستهلاكية.

الطريق الجديد ، 30 جانفي 1988
قراءات في سطور المدينة ، محمد الناصر النفزاوي

وانتصرت الشعب على الديمقراطية

وان كنت بالشورى ملكت أمورههم
فكيف بهذا والمشيـــرون غيّـــبب ؟
مزعجة كانت  الانتخابات الجزئيّة الأخيرة
أزعجتني شخصيّا
أزعجت المعارضة عموما
جاءت تصديقا لمن يؤمن بصحّة القولة  ـ من شبّ على شيء شاب عليه ـ

الطريق الجديد، 13 جانفـي 1988

قراءات في سطور المدينة، محمد الناصر النفزاوي

في الموادّ الزئبقــــيّـــــة

لا أعتقد أن مجتمعنا التونسي يحتاج في الوقت الراهن الى شيء قدر احتياجه الى أحزاب عديدة تعبّر بحقّ عن واقع التنضيد الاجتماعي والاقتصادي للمجتمع. فالمجتمع التونسي متعدّد الطبقات وعلينا أن نختار بين أمرين :

امّا أن نواصل عهد التعامي المقصود أو الادعاء الأعمى بأنه يمكن لحزب من الأحزاب ـ أي رؤية من الرؤى ـ أن يعبّر بحقّ عن كلّ الساحة التونسيّة فيعمد الى لجم كلّ الأفواه المعارضة

وامّا أن نختار القطيعة الكاملة مع الماضي فنعمل على الخروج بالكتل الشعبيّة الضخمة من حالة الكــمّ الهامد سياسيّا الى حالة من التأطير السياسي والثقافي المتعدّد بما يسمح بظهور ـ تيبولوجيا ـ اجتماعية  واضحة يوافق فيها الوضع الطبقي واللون  الثقافي الانتماء الى هذا الحزب أو ذاك فلا يصبح من قبيل ـ البدع ـ أن ينخرط مواطن يتعلّق بالتراث الثقافي الاسلامي أكثر من غيره متعب اقتصاديا في الحزب الشيوعي مثلا لأنه المؤهل أكثر من غيره للدفاع عنه في عالم العلاقات الاجتماعية والاقتصادية الاستغلالية فيقع تجاوز مظاهر انعدام الوعي التي تدفع المعدم الى التصويت لصالح من يناقضه وضعا اجتماعيا الخ...ذلك أن الشكل التصنيفي الأمثل هو الذي يكون فيه هذا الحزب أو ذاك مجرّد طبقة مختزلة وتكون فيه الطبقة مجرّد حزب كثيف الأنصار.

الطريق الجديــــد،  جانفي 1988
 قراءات في سطور المدينة، محمد الناصر النفزاوي

في اللباس الشاذ   (2)

ما كنت أظنّ أن البعض ممّن يقرؤون هذه الصفحة يمكن أن يصدروا عن مغالطة تبعث على العجب.فهذه الصفحة  كما  هو معروف لا تعبّر بالضرورة عن رأي الحزب الشيوعي. ومن يكتبون فيها ان كانوا ملتزمين ببعض جوانب الرؤية العقلانيّة والاشتراكية لا يمكن تقييم كتاباتهم وكأنها افتتاحية ـ الطريق الجديد ـ
وعلى الرغم من هذه البديهيات التي يمكن أن يلمسها الانسان باصبعه وهو يقرأ الصفحة الأخيرة فقد وردت على الجريدة رسائل/ردود على مقالة ـ في اللباس الشاذ ـ ان كان بعضها قد حاول تعفّفا أن يكبت غيظا كامنا فان البعض الآخر وهو من تحرير ـ نسائي ـ متديّـن ـ تعبق منه رائحة القيم   ـ التي يدّعي أنه يلتزم بها استسلم الى هستيريا لفظية فحمّلنا ـ بعد أن حاول الاقناع ببراءة اللباس الطائفي من كل سياسة ـ مسؤولية ضياع ...فلسطين ومسؤولية  الحرب الأهلية الأفغانية وكل  الزلازل التي وقعت وستقع في العالم وكاد أن ينفي  عنّا حقّ المواطنة في تونس  ذات ـ التربة الطاهرة (التي    )ارتوت من دماء … الصحابة الكرام ـ وأعادنا بالمناسبة الى قضايا القدماء عندما كانوا يتصارعون حول هل أن ديّة اليهودي والنصراني هي نفس ديّة المسلم أو أقلّ؟

الطريق الجديــــد، 2 جانفي 1988
 قراءات في سطور المدينة، محمد الناصر النفزاوي

“  في اللباس الشّـــــاذ " (1)

تواترت في الفترة الأخيرة الأصوات الداعية الى الغاء المناشير التي تمنع ما يسمّى ب ـ اللباس الطـّائفي ـ عمدتها في ذلك حريّة الاختيار والديمقراطيّة.
لقد أصبح من البديهيّ في هذا العصر أنه لا حقّ لأي سلطة أن تتدخّل في أذواق الناس سواء أتعلّق الأمر باللباس أو الأكل الخ.. ما دام ذلك لا يدخل الضيم على أذواق الآخرين.

غير أنه من اللازم في قضيّة الحال أن نتساءل:

هل يدخل" اللباس الطائفي " ضمن ما تقدّم ؟ وهل هو لباس " بريء  " سياسيّا  كما يدّعي دعاته ؟ أي أليس هو في النهاية جزء من استراتيجية ثقافية وسياسية تهدف الى قضم فضاءات المجتمع التي مسّها بعض الدنيوة ؟ 

الطريق الجديد - 18 ديسمبر 1987
قراءات في سطور المدينة ، محمد الناصر النفزاوي

الـــــدّيـــن لـــلـــّـــه   والـــــوطــــن  للجمــــيع

أعتقد أنّه لا يوجد سياسيّا أخطر من الذّهنيّة التي تكرّس مفهوم ـ لا سيّد في قومه ـ فتعمد الى نبش ماضي هذا النّبت السياسي أو ذاك
انّنا ، نحن التونسيين ، نعرف بعضنا البعض أكثر من اللازم
لذلك وجب الامتناع عن الكذب ولو للحظة قراءة هذه السطور
ما الذي نعنيه بهذا الكلام ؟

الطريق الجديد - 14 نوفمبر 1987
قراءات في سطور المدينة، محمد الناصر النفزاوي

فــــي شرطـــي القول والعــــمل

لا قيمة لأيّ فكــــر اذا لم يتجسّد لحما ودما في واقع الحياة الاجتماعيّة ولا قيمة لأيّ عمل اذا لم يكن تجسيدا عصبيّا ودمويّا  لرؤية واضحة وخادمة لأكثر شرائح مجتمع من المجتمعات
فما الفكر غير عمل منتم
وما العمل الا فكر منجز
ما أقول عبّرت عنه الحكمة الانسانيّة منذ أقدم العصور
لم نأت بجديد في هذا المضمار
ويتساءل متسائل عن محلّ هذا الكلام في الظروف التي يعيشها البلد بعد الحدث  الخطير في حياة الشعب التونسي وهو الانقلاب

الطريق الجديد -  1987
قراءات في سطور المدينة ، محمد الناصر النفزاوي

في صحوة الصراع الصّادقي ـ الزيتوني

قطاع التعليم يتميّز ككلّ قطاع آخر بسمات أصليّة خاصّة منها أنّه ، مهما  كان مستوى العاملين فيه ، يضطلع أردنا ذلك أم أبينا ، بصياغة ذهنيات معيـّنة وبــثّ ايديولوجيا معيّنة
ولقد كان الوعي بهذا الدور من أسباب ما لحق تعليمنا من صياغات وتشكيلات عديدة ومتناقضة فلقد أرادته السلطة بادىء ذي بدء تعبيرا عن رؤية حضاريّة هي رؤية شقّ من الصادقيّين الدستوريين الذين تخرّجوا من الجامعات الفرنسيّة سواء أكانوا ذوي اختصاص قانونيّ أو مشهّدين في العربيّة أو الفلسفة عندما كان هؤلاء يملكون من التأثير ما يخوّل لهم تمرير رؤيتهم
ولكنّ الأمرتحوّل عندما ضعفوا الى صالح دعاة الرؤية  السلفيّة فبذلوا أقصى جهودهم لزرع منحاهم الفكري في التربة الغضّة التي يمثّلها تلاميذ الابتدائيّة والثانويّة